رعاية المسنين

الخدمات الإلكترونية ذات الصلة



 



رعاية المسنين



أولت حكومة خادم الحرمين الشريفين اهتماماً بالغاً برعاية كبار السن حيث جرى إطلاق العديد من المبادرات لتحسين جودة الحياة ورفع مستوى الخدمات المقدمة لكبار السن في المجتمع عامة وفي دور الرعاية التي تشرف عليها الوزارة خاصة, حيث يعمل كبار السن على تقديم إسهامات عدة للمجتمع عن طريق العمل التطوعي ونقل الخبرات والمعرفة للأجيال الأخرى من خلال خبرتهم التي اكتسبوها في الحياة، ولمعرفة كمية المساهمات التي يقدمونها يتم الاحتفال عالميًا كل عام باليوم العالمي للمسنين أو اليوم العالمي لكبار السن،



وتهدف الوزارة من خلال التفاعل مع اليوم العالمي للمسنين إلى التأكيد على أن القيم الإسلامية الحميدة تدعوا إلى توقير واحترام المسنين، وإبراز دور المسنين في تنمية وخدمة المجتمع وقدرتها على العطاء، والاستفادة من خبرات وطاقات كبار السن المهنية والعلمية، والتعريف بالجهود المحلية والدولية المتعلقة بفئة المسنين، ومساندة المسنين ورفع مستوى الوعي بحقوقهم والاهتمام بهم.



وتقدم الوزارة للمسنين الرعاية الشاملة (الصحية والاجتماعية والنفسية) عبر دور الرعاية الاجتماعية المنتشرة بمناطق المملكة والتي يبلغ عددها حاليا 12 دار، بالإضافة إلى تقديم المساعدات المالية والعينية للمحتاجين من المسنين وأسرهم عبر وكالة الضمان الاجتماعي، والأجهزة التعويضية من كراسي متحركة وأسرة طبية وسماعات وغيرها، وبرنامج الرعاية المنزلية للمسنين داخل إطار الأسرة من خلال برنامج زيارات متابعة لهم . وتعمل الوزارة ضمن برنامج التحول الوطني على مبادرات تأسيس 5 واحات نموذجية للمسنين متوافقة مع احتياجاتهم تشمل كافة الخدمات الصحية والعلاج الطبيعي ونادي ترويحي، وتمكين القطاع الاهلي من تأسيس 13 جمعية أهلية متخصصة للمسنين تغطي خدماتها كامل مناطق المملكة، وتشارك الوزارة ومجلس شؤون الاسرة في صياغة نظام حقوق كبار السن والذي يساهم بشكل فعال في حفظ حقوق كبار السن وحمايتهم من الايذاء وتوفير افضل الخدمات لهم.



 



الرعاية طويلة الأمد لكبار السن



دور الرعاية الاجتماعية:


يمكن لكبار السن التقديم على الرعاية طويلة الأمد من خلال خدمة طلب التسجيل بدور الرعاية لكبار السن  حيث تهدف هذه الدور الى إيواء ورعاية كل مواطن ذكر أو انثى بلغ الستين فأكثر وعجز عن القيام بشؤونه الخاصة ولا يتوفر لأسرته واقاربه الامكانات لذلك، اضافة الى رعاية المرضى والمسنين الذين لا عائل لهم ويحالون من المستشفيات بشرط خلوهم من الامراض المعدية والعقلية. وتقدم من خلال هذه الدور الرعاية الإيوائية الحكومية والتي تتضمن الرعاية الاجتماعية والطبية والنفسية وتتنوع فعاليات انشطتها كالنشاط الثقافي والمهني والترفيهي والرياضي ويشرف على هذه البرامج والفعاليات جهاز وظيفي يضم كافة التخصصات للقيام بالخدمات المنوطة به لخدمة المقيمين في الدار.



شروط قبول المسن في الدار:



  • أن يكون سعودي الجنسية.

  • أن يكون قد بلغ سن الستين فأكثر، وأعجزته الشيخوخة عن العمل أو القيام بشؤون نفسه، ويجوز قبول من هو دون سن الستين إذا أثبت البحث الاجتماعي الحاجة إلى شموله بخدمات الدار.

  • أن يثبت الفحص الطبي خلوه من الأمراض السارية، أو المعدية، أو النفسية، أو العقلية، التي تشكل تهديداً لسلامته، أو خطراً على باقي النزلاء.

  • عدم وجود الأسرة، أو عدم قدرتها على توفير ما يحتاجه من خدمات

 



 



الخدمات والأنشطة المقدمة في دور الرعاية الاجتماعية



  • الرعاية الاجتماعية:

تبدأ الرعاية منذ لحظة استقبال الحالة في الدار، من خلال صرف مستلزماته ثم تعريفه بالدار وبرامجها وأجهزتها والعمل على استقرار وضعه بالدار وحل مشكلاته.



  • الرعاية الطبية:

تقوم الدار بتوفير الرعاية الطبية الكاملة لكل مقيم وفتح ملف طبي خاص له بمعرفة طبيب الدار مع متابعه المرضى والكشف عليهم وصرف العلاج اللازم لهم والإشراف على الصيدلية الخاصة بالدار.



  • الإعاشة:

تقدم الدار وجبات غذائية للمقيمين تقوم بإعدادها الدار وتأمين المواد من قبل متعهد يتم الاتفاق معه من قبل الوزارة كما أن هناك مصروف للمقيمين يقدر بـ 200 ريال بالإضافة إلى تأمين الكسوة للمقيمين والمقيمات شتاءا وصيفا.



البرامج والأنشطة



  • النشاط الثقافي:

تقدم الدار العديد من الأنشطة والبرامج الثقافية مثل الاستمتاع بقراءة بعض الصحف والمجلات والاستماع للإذاعة الداخلية وإذاعة القرآن الكريم وبعض الأحاديث الدينية وحضور بعض الندوات.



  • النشاط المهني:

توفر الدار فرص الأشغال اليدوية والهوايات للمقيمين غير القادرين كوسيلة لشغل أوقات الفراغ.



  • النشاط الترفيهي والرياضي:

تهتم الدار بألوان النشاط الترفيهي والرياضي حيث تنظم بعض الألعاب الداخلية الخفيفة مثل رياضة المشي وبعض التمرينات التي تناسب المسنين وتراعي كبر سنهم. بالإضافة على ذلك تقوم الدار بتنظيم حفلات السمر الترويحية والخروج في نزهات خارج الدار للحدائق والمنتزهات العامة وكذلك زيارة بعض المعارض والمهرجانات السنوية بالمناطق والرحلات السياحية الداخلية سواء السياحة الدينية أو السياحة الترفيهية كذلك عمل ملتقى سنويا لجميع الدور نساء ورجال.



 



برنامج الرعاية الصحية المنزلية:



وهو عبارة عن برنامج رعاية للمسن داخل اسرته التي يقيم فيها لإرشادها على كيفية التعامل مع المسن صحياً ونفسياً كذلك القيام بتقديم بعض جلسات العلاج الطبيعي. بحيث تقوم الدار بإرسال فريق يتكون من طبيب وأخصائي نفسي وأخصائي اجتماعي وأخصائي علاج طبيعي وعامل عناية شخصية يتم من خلالهم تقديم الرعاية اللازمة للمسن داخل اسرته وتوجيه الأسرة نحو الرعاية المناسبة لحالته.



آلية الحصول على الخدمة:



  1. تقديم طلب من خلال منصة الرعاية الاجتماعية

  2. ثم يتم تحديد الفريق المسؤول عن الحالة آليا

  3. حجز وتأكيد الموعد

  4. الزيارة وتقييم الحالة

 



مبادرة "الأولوية لهم"



وتهدف إلى تيسير المراجعات وإجراء المعاملات اليومية  تخفيف المشقة لتمكين ذوي الاحتياجات الخاصة و هم كبار السن و من لديه إعاقة و المرأة الحامل و مِن لديها طفل رضيع في مختلف الجهات الحكومية وقطاع الخدمات. وتسعى الوزارة من خلال هذه المبادرة إلى تعزيز صورة المملكة الريادية في خدمة ذوي الاحتياجات الخاصة بجميع فئاتهم، وتحسين نمط الحياة المعيشية لهم من خلال تسهيل وتيسير وتذليل التحديات التي قد تواجههم.



 



 ديوانية كبار السن:



 وتهدف إلى إيجاد بيئة لكبار السن لقضاء أوقاتهم في استجمام كذلك ربط الحاضر بالماضي والاستفادة من تجارب السابقين وإيجاد قناة تواصل بين الآباء والأبناء



 



بطاقة امتياز لكبار السن للحصول على الخدمات والامتيازات



نص النظام الجديد لحقوق كبير السن ورعايته، الذي يستهدف حفظ حقوق كبار السن ورعايتهم وحفظ جودة حياتهم من خلال منحهم امتيازات خاصة وحفظ حقوقهم الاجتماعية والمالية والقانونية،



حيث يمنح النظام بطاقة امتياز لكبار السن بحيث تُسهل لحاملها الحصول على الأولوية في تقديم الخدمات واستحقاق خصم على الخدمات العامة التي تقدمها الجهات الحكومية والخاصة والأهلية اضافةً الى تسهيل جميع الاجراءات التي تتخذ في شأنه والإسراع في إنجازها.



 



الشروط:



·        أن يكون سعودي الجنسية



·        أن يكون بلغ الستين عامًا فأكثر



** تمنح بشكل تلقائي للمستفيدين ممن استوفتهم الشروط